Tag Archives: القوس

!الجوزاء صعوداً.. بعد سنوات من الصعوبات

ماذا عن باقي الأبراج؟

عالمة الفلك والأبراج والأرقام فجر نور تعطينا نظرة عامة على حظوظ الأبراج لعام 2017، في العمل، العاطفة، الصحة والحياة الإجتماعية والتحذيرات التي يجب اتباعها لتفادي الوقوع في المشاكل، وهذا ما قالته:
هاتف السيدة فجر نور 641325 70 00961

 

الحمل وانفراجٌ تدريجيٌّ طوال العام..


برج الحمل
يمرّ مولود الحمل هذه السنة بمراحل ثلاث، تحمل إليه الإنفراج التدريجي.
المرحلة الأولى: من شباط/فبراير حتى أيّار/مايو، وتشيرُ إلى بعض التحدِّيات والأوضاع المفاجئة.
المرحلة الثانية: تقع بين تموز/يوليو وآب/أغسطس ويخفُّ فيها الضغط ويشعر الحملُ بأنه يحصدُ ثِمارَ جُهودهِ، فضلاً عن تغيُّرات مفاجِئة تؤثر في المستقبل.
المرحلة الثالثة: تبدأ في 5 تشرين الثاني/نوفمبر يكون الحملُ قد انتصرَ على ذاتهِ وعلى الظروف، إذ يدخل دورةً فلكية واعدة، تعوِّض أعواماً سابقة من المعاناة، وتؤمِّن له الإنتصار والتطور. هذه السنة يتعرّف الحمل على أشخاص كثر، وبالمقابل سيفارق كثيرين، وستكون سنته واعدة في مجال العقارات، وقد يبدأ بعمل جديد، أو يفقد وظيفته وقد يتخلى عن علاقة شخصية.

 

إزدهارٌ في الإستثمارات وأرباحٌ مادية ومناصب أمام الثور..

برج الثور
تحمل هذه السنة إلى مواليد الثور أعمالاً مزدهرة ويحالفهم الحظ في الإستثمارات والمشاريع المهنية الجديدة. وبِحُكم مكوثِ كوكب المشتري في الثور حتى تموز/يوليو ستخدم الظروف مواليد هذا البرج، وقد يحقق أرباحاً مادية أو يتبوأ منصباً مهماً.
تتوالى النجاحات وينتصر الثور في مبارزة أو مباراة أو يوقِّع عقداً مع فئات ومؤسسات أجنبية. ابتداء من نيسان يتزود بقوة معنوية هائلة، إذ يدعمه القمر الذي يدخل برج الحوت.
في تشرين الأول/أكتوبر يقطف ثمار جهوده السابقة، إلا أن الحظوظ تتوهج أكثر مما كانت عليه في بداية السنة. تتراجع الحماسة في أواخر السنة، وقد يعرف الثور تغيرات مفاجئة وانقلابات في الأوضاع.

 

الجوزاء صعوداً.. بعد سنوات من الصعوبات

برج الجوزاء
مرَّ مواليدُ الجوزاءِ بأعوامٍ صعبة وتخلصوا منها قبل نحو عام، وهذه السنة سيشقون طريقهم تصاعدياً على كل الأصعدة. الإنفراج لن يبدأ مع بداية السنة التي ستكون متعثرة، إذ تكون الأشهر الأولى فترة تحضيرية.
وابتداء من 11 شباط/فبراير تشرق الشمس في حياة الجوزاء وتتحقق الآمال بفضل المربع الفلكي بين الكواكب. فيدخل الجوزاء عصراً من الحظ ويعوّض الوقت الضائع، في سنة مصيرية يعيش فيها الإستقرار والحكمة في التصرفات، ويُوهَب فرصاً ومفاجآت غير اعتيادية.

 

تغيرات مربكة في العائلة والعمل تفاجئ السرطان

برج السرطان
إنها سنة مفصلية يصل خلالها السرطان إلى مفترق طريق، يحدد عبره مصيره ومستقبله ويتخذ خيارات غير تقليدية. تدعم السرطان كواكبَ وتعاكسه أخرى، حاملة إليه التغيرات المربكة والمفاجئة عائلياً ومهنياً.
في النصف الأول من السنة يحقق أرباحاً مالية وبعض الرهانات، المعاكسة الفلكية تضمحل رويداُ رويداً ابتداءاً من فصل الصيف ليتحرر كلياً في الخريف، وتحديداً ابتداءً من 5 أيلول/سبتمبر الفترة التي تحمل سلاماً.
على الصعيد العاطفي، تشهد هذه السنة زوالاً لبعض الإرتباطات المهتزة أو نهاية لزواج.

 

تحديات عاطفية وعائلية للأسد، فلا تتسرع..

برج الأسد
يعيش مواليد الأسد هذا العام، مفاجآت وأوضاعاً غير منتظرة وتغييراً في المهنة أو انتقالاً إلى مؤسسة أخرى في المرحلة الأولى من السنة. قرارات مناسبة سيتخذها مهنياً وشخصياً.
تحمل أشهر تموز/يوليو وآب/أغسطس وأيلول/سبتمبر الوعود والنجاحات والحظوظ والفرص الإستثنائية والعروض والأسفار، إلا أنّ الفلك يطلب إلى الأسد الحذر وتجنب الأفخاخ والمواجهات العقيمة في الأشهر الأربعة الأخيرة.
تشهد الحياة العاطفية تحديات كثيرة وتغيُّرات تطاول الحبيب أو الشريك، ويشير الفلك إلى خلافات عائلية أو صراعات بين الأهل والحبيب، ويحذر أيضاً من علاقات متسرعة وقرارات بالإرتباط تفتقر إلى التأني.

 

أيها العذراء.. لا مخاطر بعد الآن..

برج العذراء
سنة 2017 ستكون أفضل من الأعوام السابقة إذ ينعم العذراء بتأثيرات فلكية أساسية. يدعمه الفلك في نصفها الأول وحتى تموز/يوليو تحديداً. قد يَهبُ القدر مواليد هذا البرج، ترقية أو مركزاً أو منصباً كبيراً، فتكون الأشهر الثلاثة الأولى مسرحاً للإنجازات.
كثيرون من مواليد العذراء يحتفلون بنجاح يحققونه في الأشهر الأخيرة. هذا العام يهتمون بالتجارة أو بكتب التاريخ أو الإتفاقات المالية والبورصة، وقد يشهد تغيرات مفاجئة في حياته وخصوصاً بين حزيران/يونيو وأيلول/سبتمبر. أما ابتداءً من تشرين الأول/أكتوبر فقد يعيش تجارة مهمة وتغيرات كثيرة.
مرت علاقات العذراء بِمحنٍ اعتباراً من الـ2013 حتى العام 2016 لكن لا مخاطر، تراجعت الآن وبات بإمكانه الشعور باستقرار أكبر. العازبون تحملهم هذه السنة إلى الزواج أو إلى علاقة عاطفية جدّية.

 

تخرج من الظل إلى النور أيها الميزان..

برج الميزان
سنة جيدة من الإستثمارات والنجاحات والإقبال على الدنيا دون تردد، فالكواكب تدعوك هذه إلى الإستراحة كالجندي العائد من المعركة.
تبدأ السنة مع (الشمس) في برج الجوزاء والذي يحمل عروضاً جديدة وسفراً واتصالات خارجية وانفتاحاً على بعض الأوساط ونجاحاً وبريقاً، ويستمر في هذا البرج حتى تموز/يوليو بعد ذلك ينتقل إلى مدارك فيدعوك إلى مضاعفة الجهود والعمل دون توقف.
لكن الجو لن يكون سلبياً أو مثقلاً بالمتاعب والصِّعاب، لأن الأسوأ قد مر، رغم ذلك لا تهمل في هذه الفترة صحتك وسلامتك، ولا تعرض مكتسباتك للخطر، واهرب من أي عروض شائكة، أو مفاجآت غير محسوبة، خصوصاً بين تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر.
فإذا حالفك الحظ في النصف الأول، فإن النصف الثاني يدعوك للإنتباه والحذر، رغم ذلك قد يُكافئك الفلك أو يحمل فرصاً مميزة تطرأ فجأة في فصلي الصيف والخريف.
عاطفياً، انتظر سنة من الشعبية تودِّع خلالها العزوبية وتعقد خطوبتك أو تعرف، إذا كنت مرتبطاً، حملاً أو ولادة.
تختار هذه السنة من يستطيع أن يدعمك في أوضاعك وظروفك، وقد تتعرف على زوج المستقبل عبر علاقات اجتماعية وتتخذ قراراً في الخريف يكون حاسماً.
تنجذب إلى أشخاص مميّزين قد يكونون من المخترعين والفلاسفة والمسؤولين الدوليين أو العباقرة، وعلى كل شخص يخرج عن المألوف.
تزدهر الحياة الإجتماعية فتطل على سنة تخرجك من الظلال إلى النور وترتدي طباع الإيجابية، حتى ولو مررت بمراحل دقيقة أحياناً، إلا أنها تكون طريقاً نحو وعود وآفاق غنية.

 

الـ2017 سنة التناقضات للعقرب.. بين الجيد والسيء

برج العقرب
تُعتبر الـ2017 سنة التناقضات لمواليد العقرب، فقد تشمل الكثير من اللحظات الجيدة والكثير من اللحظات السيئة. فهذه السنة مختلطة ومنوعة لكن قد يحصل العقرب على فرصة للترقيات خلال النصف الأول من السنة، لكنها لا تكون ضمن المتوقع، أي ستكون أقل من المستوى الذي يطمح له. الحياة المهنية ستكون أفضل في النصف الثاني من السنة يتخللها بعض المكافآت والحوافز.
بشكل عام، إنها سنة صعبة فوجود كوكب زحل في برجك طيلة العام أمر صعب، إذ يجلب المتاعب والتقلبات الصحية والخلافات المهنية والزوجية. ليست سنة سهلة لكنها ليست مستحيلة، إنها سنة متطلبة وتمتحن خبرتك وجهوزيتك. ضاعف جهودك وكن أكثر رصانة وحاذر من اتخاذ قرارات سلبية وكن عاقلاً.

 

سنة داعمة لكل تحركاتك أيها القوس..

برج القوس
يُعتبر الـ2017 عام الإنجازات بالنسبة لمواليد القوس حيث يحقق من خلالها الكثير من الإنجازات والنجاحات في مختلف مجالات الحياة. النصف الأول من العام يجلب الكثير من الترقيات والزيادة في الدخل، أيضاً قد يحمل فرصاً للسفر واكتساب الخبرات، كذلك هناك تطورات من الناحية العاطفية.
بشكل عام، ستكون سنة داعمة ومشجعة لتحركاتك، إنها سنة ناشطة لا تخلو من التجارب المهمة فمن الضروري كسب الخبرة والمعرفة والنضج، إنها سنة مهمة جداً تختلف فيها التأثيرات وتتناقض لكنها بالتأكيد ستفتح لك باباً للتقدم وتعطيك فرصة لتحصين الذات.

 

الجدي والـ2017 أجمل وألطف وأنجح من الـ2016

برج الجدي
يُعتبر الـ2017 عام الحصول على النتائج المُرْضِية لمواليد الجدي نتيجة عملهم الشاق خلال السنوات الأخيرة، مما يعطيهم شعوراً بالراحة ويدفعهم إلى بذل المزيد من الجهد لحياة مهنية أفضل.
قد يواجه الجدي بعض المشاكل الشخصية في العمل، لكنه يتجاوزها مع نهاية الربع الأول من السنة.
بشكل عام ستكون الـ2017 أجمل وألطف وأنجح من الـ2016، بالتأكيد هناك تقدم وازدهار وبالتالي لن تعاني هذا العام من معاكسات صعبة، وباستطاعتك المثابرة وتكرار المحاولات من دون قلق. تعوِّض عن تأخير السنة الماضية وستفرح لأكثر من إنجاز.

 

أحداث غير متوقعة للدلو! سنة دقيقة تتطلب الوعي والحس بالمسؤولية

برج الدلو
الـ2017 هو عام الأحداث غير المتوقعة للدلو، فقد تجلب هذه السنة الكثير من الأحداث وتساعدهم على تحويل أحلامهم إلى حقيقة ورسم أهدافهم وتحقيقها.
من ناحية أخرى تتحسن العلاقات الإجتماعية لمواليد الدلو وقد تكون خالية من أي خلافات شخصية أو مهنية.
بشكل عام، هي سنة ضاغطة بالتأكيد، تكثر الواجبات المهنية والإجتماعية وتتنافر مع تلك الشخصية والعائلية والتي بدورها قد تكون صعبة في لحظة معينة، ليست سنة سلبية لكنها بالتأكيد سنة دقيقة وتتطلب الحس الكبير بالمسؤولية والوعي الكامل للأمر الواقع. راعِ الظروف الصحية.

 

الحوت ستكون من أكثر الأبراج ارتياحاً أو ازدهاراً أو شهرة

برج الحوت
قد تكون هذه السنة مختلفة وغامضة بالنسبة إلى بعض مواليد الحوت. قد تكون جيدة للبعض وسيئة لآخرين، فالنصف الأول من الـ2017 يساعد مواليد الحوت على الإلتزام بمسؤولياتهم وتحقيق النجاح المادي والوظيفي. أما في النصف الثاني فقد يكون الحوت أقل حظاً وربما يواجه بعض خيبات الأمل والمشاكل.
الحياة العاطفية تكون إجمالاً مستقرة، وبشكل عام إنها سنة جميلة وواعدة بالتقدم والنجاح وقد تكون من أكثر الأبراج ارتياحاً أو ازدهاراً أو شهرة. إنها سنة موفقة وتفتح لك أبواب الإزدهار والأفراح والإنجاز. هي سنة إيجابية وجميلة جداً تغير الكثير من المعطيات لصالحك وتضفي على شخصيتك رونقاً وجمالاً. ستتحسن معظم علاقاتك الشخصية والحميمة.