وفد من تجمّع العلماء المسلمين في السفارة السورية مباركين.. وليخرج موضوع النازحين من الاستغلال السياسي

الصّحافي جلال المصري

قام وفد من تجمع العلماء المسلمين برئاسة رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسّان عبد الله بزيارة سفارة الجمهورية العربية السورية، وكان في استقبالهم سعادة القائم بالأعمال الأستاذ علي دغمان، وبعد اللقاء صرح الشيخ الدكتور حسان عبد الله بالتصريح الآتي:

تشرفنا بزيارة القائم بأعمال سفارة الجمهورية العربية السورية في لبنان الأستاذ علي دغمان وكان اللقاء مناسبة للتباحث حول أمور محلية وإقليمية، وكانت وجهات النظر متطابقة.

في البداية قدمنا له التهنئة على منصبه والدعاء له بأن يوفقه في مهمته التي سيقوم بها في المرحلة المقبلة من توطيد أواصر العلاقة ما بين البلدين الشقيقين، ثم تحدثنا عن عودة سورية إلى الجامعة العربية والتي كانت بمثابة إعلان انتصار سورية على الحرب الكونية عليها، والتي استطاعت بفضل صمود شعبها وتضحيات جيشها ومساعدة حلفائها في محور المقاومة، والقيادة الحكيمة للرئيس بشار الأسد، أن تخرج منتصرة، وأن يعود العرب إليها لا أن تعود هي إلى العرب. وكانت هذه فرصة أيضاً للتحدث عن انتصارات محور المقاومة في أكثر من مكان في العالم، خصوصاً انتصارات محور المقاومة في فلسطين، والتي استطاعت المقاومة من خلاله أن تثبت جدارتها وأن تذيق العدو الصهيوني مرارة الهزيمة. هذا الانتصار لمحور المقاومة ما كان ليتأتى لولا الصمود الأسطوري لسوريا في وجه المؤامرة الكونية.

تحدثنا أيضاً عن موضوع النازحين وتمنينا أن يخرج هذا الموضوع من الاستغلال السياسي والابتزاز السياسي، وقد أبدى لنا سعادة القائم بالأعمال أن سورية مستعدة لاستقبال النازحين، غاية ما هنالك لا بد من أن يكون هناك لقاء بين الحكومتين لعرض المشروع، وأن تكون مواضيع المشروع واضحة واستعداد الدولة اللبنانية للقيام بما هو من شأنها، أما الحكومة السورية فهي مستعدة وهي تتمنى عودة أبنائها إلى ربوع الوطن ليشاركوا في عملية إعادة البناء، وهذا ما تحتاجه سوريا بشكل كبير خصوصاً بعد الحرب المدمرة وبعد الزلزال الذي حصل في الفترة الأخيرة. ولكن قانون قيصر الظالم الذي يحاصر سورية وبالتالي يحاصر لبنان يجب أن نواجهه من خلال موقف لبناني شريف يقول إننا لا نستطيع أن نترك الشعب السوري في محنته، بل علينا أن نسانده وندعمه، كما وإننا نتعرض لنفس الحصار الظالم من الولايات المتحدة الأمريكية، فكل ما تهدف إليه الولايات المتحدة الأمريكية هي حماية الكيان الصهيوني والضغط على المقاومة للتنازل عن سلاحها، وهذا لا يمكن ولن يحصل أبداً.

في موضوع الرئاسة، طبعاً سورية تعتبر أن هذا شأن لبناني داخلي، ونحن في تجمع العلماء المسلمين نقول بأنه لا بد من إنجاز هذا الاستحقاق بشكلٍ سريع، ولا بد من اختيار الرئيس الذي تتوافر فيه الإمكانيات التي تستطيع إخراج البلد من المأزق الذي يعيش فيه.

وفي موضوع النازحين لعل أبرز من يمكن أن يحل هذه المشكلة هو الوزير سليمان فرنجية، لذلك نحن في تجمع العلماء المسلمين تبنينا منذ اللحظة الأولى ترشيح الرئيس سليمان فرنجية لما فيه من مصلحة للبنان ككل وليس لفئة على فئة أخرى، كما تعرضنا للاعتداءات المتكررة على سورية وخاصة الغارة الجوية الأخيرة والتي ذهب ضحيتها الأبرياء ولا تمتنع إسرائيل عن الاستمرار في هذه الهجمات، لذلك لا بد من مواجهتها، ولا بد من أن يفهم العالم أن صبر سورية لن يدوم طويلاً، وإذا أرادوا المنازلة فإننا على استعدادٍ للمنازلة.

وأخيراً تمنينا استمرار اللقاءات لما فيه مصلحة البلدين، والحمد لله رب العالمين.

Comments are closed.